شجار ودماء في تدريبات أرسنال الإنكليزي


الثورة أون لاين :

توالت الضربات القوية على نادي أرسنال منذ الخسارة الكبيرة بملعبه في الجولة الماضية، من منافسات الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم أمام أستون فيلا 0-3، وهذه المرة بسبب شجار حدث بين نجمي الفريق، البرازيلي ديفيد لويز والإسباني داني سيبايوس.
ووفقاً لصحيفة (ذا أتليتك) البريطانية، فإن الحصة التدريبية الأخيرة، شهدت اشتباكاً عنيفاً بين لويز وسيبايوس، نتج عنه تعرض الأخير لضربة قوية جعلته ينزف دماً من أنفه، وهذا بسبب تدخله القويّ على إحدى الكرات أمام لاعب تشيلسي السابق.
وأكد المصدر ذاته، أن هذه الحصة التي جرت بمركز (كولني) الخاص بتدريبات نادي أرسنال، كان حاضراً فيها بعض اللاعبين غير المعنيين بالمشاركة مع منتخباتهم الوطنية، وحينها لم يتحمل ديفيد لويز التدخل القوي لداني سيبايوس، وهو ما جعله يرد بضربة على لاعب ريال مدريد المعار، تسبب له في خدش ونزيف للدم من أنفه.
وكاد الوضع أن يتفاقم أكثر بعدما أراد سيبابيوس النهوض والرد هو الآخر على هجوم اللاعب البرازيلي، لكن تدخل بعض اللاعبين والمدير الفني، ميكيل أرتيتا أوقف الأمور عند ذلك الحد، كما أن مساعد غوارديولا السابق قام بطردهما من التدريبات، قبل أن يقدما اعتذارهما له ولباقي اللاعبين عن تلك التصرفات، وينتهي بذلك الشجار القويّ الذي حدث.
وعانى نجوم أرسنال من أسبوع صعب جداً، فإضافة إلى ذلك الشجار، أصيب الثنائي محمد النني وسيد كولاسيناتش بفيروس كورونا، ثم المشكلة التي عاشها بيير أوباميانغ مع منتخب بلاده الغابون عندما اضطر وزملائه للمبيت في مطار العاصمة بانغول في غامبيا، وصولاً إلى سفر مثير للجدل قام به البرازيلي ويليان صوب دبي رغم الإغلاق الكامل، وهو ما أثار غضب إدارة النادي اللندني.


طباعة