بيتوني قلب زيدان النابض وصديق طفولته.. حكاية مدرب الريال المؤقت

رياضة دولي

 

a8.jpg

الثورة أون لاين :
يثق زين الدين زيدان بصديق طفولته المقرب دافيد بيتوني ويعتبره قلبه النابض في نادي ريال مدريد، ويأخذ بنصائحه دوماً، لذلك عندما أصيب أسطورة منتخب فرنسا بفيروس كورونا مؤخراً لم يجد أمامه إلا مساعده الأول حتى يُدير الجهاز الفني للملكي في الفترة المقبلة.
حكاية الصداقة بدأت في عام 1986، عندما انضم زيدان وبيتوني إلى فريق الناشئين بنادي كان الفرنسي، وتدرجا معاً حتى أصحبا بالفريق الأول، لكن موهبة زيزو الفذة جعلتهما يفترقان، عندما رحل إلى بوردو عام 1992.ورغم تألق زيدان في عالم الساحرة المستدرة مع الأندية التي لعب معها في مسيرته الاحترافية، بالإضافة إلى توهجه مع منتخب فرنسا، بيقت علاقة الصداقة قائمة مع بيتوني، الذي لم يستطع تحقيق النجاح في اللعبة الشعبية الأولى بالعالم، ليقرر الاعتزال مع ناديه الأصلي كان في عام 2004، ويعمل مع الجهاز الفني للفريق الفرنسي ككشاف للمواهب.
في عام 2013، قامت إدارة ريال مدريد بالتعاقد مع بيتوني من أجل أن يُصبح كشاف المواهب للملكي، لكن تغير كل شيء في صيف 2014، عندما أسندت مهمة الإشراف على (الكاستيا) لصديق طفولته زيدان.لكن مشكلة جديدة واجهت بيتوني، كونه لا يحمل شهادة التدريب، لذلك قررت إدارة الريال جعله أحد أعضاء الجهاز الفني للمدرب زيدان في الكاستيا، ليعودا إلى العمل مجدداً بعد 22 عاماً من الفراق.
وبعد إقالة المدرب رافائيل بينيتيز من منصبه في ريال مدريد، قررت الإدارة برئاسة فلورنتينو بيريز الاستعانة بالأسطورة زيدان، حتى يُنقذ الملكي في الرابع من شهر كانون الأول عام 2016، ليرافق بيتوني إلى الفريق الأول.وقرر بيتوني العمل على نفسه، وتمكن في عام 2017 من نيل شهادة التدريب، ليصبح بشكل رسمي مساعداً لصديقه المُقرب زيدان، الذي يعتمد على آرائه كثيراً، ويأخذ دائماً بنصائحه، وبخاصة بعد انتهاء الحصص التدريبية.
ونجح بيتوني مع زيدان في قيادة ريال مدريد إلى تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا في 3 مواسم متتالية، بالإضافة إلى نيل لقب الدوري الإسباني وغيرها من البطولات، ما جعل المدرب الفرنسي يعتمد على صديق طفولته في الصغيرة والكبيرة.لكن بيتوني لم يشرف على الجهاز الفني لنادي ريال مدريد للمرة الأولى أمام ديبورتيفو ألافيس في الليغا أمس، بل سبق له تولي المهمة في صيف عام 2019، عندما اضطر زيدان إلى السفر لفرنسا، بعدما توفي شقيقه، وترك المهمة لصديق طفولته، حتى يُكمل تحضير الموسم في كندا.ولم يُخيب بيتوني آمال صديق طفولته زيدان نهائياً، بعدما قاد ريال مدريد إلى تحقيق فوز مهم جداً على مُضيفه ديبورتيفو ألافيس، ضمن منافسات المرحلة 20 في الدوري الإسباني، ليثبت للجميع أن الصداقة التي امتدت لـ(35 عاماً) تواصل نيل إعجاب الجميع.

طباعة