فوزان لإنتر ميلانو وجوفنتوس في الكالتشيو الإيطالي

n6.jpg

الثورة أون لاين:

واصل إنتر ميلانو زحفه بثبات نحو اللقب التاسع عشر في تاريخه والأول منذ 2010 بفوزه المستحق على ضيفه ساسولو 2-1، في مباراة مؤجلة من المرحلة 28 من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
سجل المهاجمان الدوليان البلجيكي روميلو لوكاكو (10) والأرجنتيني لاوتارو مارتينييز (67) هدفي إنتر، فعزز الأول موقعه في المركز الثاني على لائحة الهدافين برصيد 21 هدفا، ورفع الثاني غلته إلى 15 هدفا، فيما سجل العاجي حامد جونيور تراوريه الهدف الوحيد للضيوف (85).
وهو الفوز العاشر على التوالي لإنتر والـ22 هذا الموسم فعزز موقعه في الصدارة برصيد 71 نقطة موسعا الفارق الى 11 نقطة بينه وبين جاره آ.سي.ميلان شريكه في المركز الثاني على لائحة الأندية الأكثر تتويجا باللقب (18 لكل منهما) بفارق 18 لقبا خلف جوفنتوس.
ولم يخسر إنتر منذ سقوطه أمام مضيفه سامبدوريا 1-2 في السادس من كانون الثاني في المرحلة 16.
وكانت المباراة مقررة في 20 آذار الماضي لكنها تأجلت بسبب إصابات في صفوف إنتر ميلانو بفيروس كورونا.
وفي مباراة ثانية مؤجلة من المرحلة الثالثة، استعاد جوفنتوس توازنه وأنعش آماله الضئيلة في التتويج بلقبه العاشر تواليا، بفوزه على ضيفه نابولي 2-1، منقذاً رأس مدربه أندريا بيرلو.
سجل البرتغالي كريستيانو رونالدو (13) والبديل الأرجنتيني باولو ديبالا (73) هدفي جوفنتوس، ولورنتسو إنسينيي (89 من ركلة جزاء) هدف نابولي الوحيد.
وعانى جوفنتوس في الآونة الأخيرة من النتائج المخيبة، فبعد خروجه من ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا على يد بورتو البرتغالي، كسب 4 نقاط من أصل 9 ممكنة في الدوري (فاز على مضيفه كالياري 3-1 وخسر أمام ضيفه بينيفينتو 0-1 وتعادل أمام جاره تورينو 2-2)، ما وضع مدربه بيرلو تحت ضغط كبير دفع وسائل الإعلام المحلية إلى التطرق إلى إمكانية إقالته في حال التعثر أمام الفريق الجنوبي.وثأر جوفنتوس لخسارته أمام نابولي 0-1 بملعب دييغو أرماندو مارادونا في المرحلة 22 في 13 شباط الماضي.
واستعاد فريق السيدة العجوز المركز الثالث من أتلانتا بعدما رفع رصيده إلى 59 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام الأخير وبالفارق ذاته خلف ميلان الثاني، فيما بقي نابولي خامسا برصيد 56 نقطة.


طباعة