غريب : نفتقر للمسابح الشتوية

2.jpg
الثورة أون لاين _ لينا عيسى:

كانت ومازالت السباحة الرياضة المفضلة لدى الشريحة الأكبر من الشباب لما لها من فوائد جمة على الصحة والنفس والعقل على حد سواء ، وهي منبع متدفق للأبطال وأحد هذه الوجوه أحمد غريب إداري منتخب سورية للسباحة حاليا وكان معه اللقاء التالي:
*ماهي انجازاتك باختصار ؟
لاعب منتخب سورية من دورة المتوسط 87 بطل عرب لفئة الشباب وعضو في اتحاد السباحة منذ2013 وأمين سر في 2014 .حكم دولي وكان لي الشرف بتمثيل سورية كحكم في بطولتين آسيويتين وللتضامن الإسلامي في أذربيجان والهند وأوزبكستان، ومشرف لجنة الحكام العليا بالاتحاد .
* لمحة عن واقع رياضة السباحة ؟
للسباحة تاريخ طويل وحافل بالنتائج العربية والدولية وحتى العالمية لم تخل ساحة السباحة على مدى عقود من الأبطال خاصة بالسباحة الطويلة وآخرها بطولة العالم الماسترز للبطل العالمي فراس معلا حيث تعتمد السباحة الطويلة على الجهود الفردية بينما السباحة القصيرة تحتاج إلى احتكاك خارجي وبطولات دورية داخلية على مدار السنة إلا أن جائحة كورونا أوقفت كل النشاطات ويتلقى اتحاد السباحة كل الدعم والاهتمام، خاصة أن أمام السباحة استحقاقين في نهاية هذا العام بطولة العالم والبطولة العربية للسباحة الطويلة .ويضم الاتحاد خامات متميزة طموحة تبشر بالخير .
* ماهي أبرز المعوقات ؟
** نعاني من المياه الباردة في المسبح لعدم توفر مادة المازوت والكهرباء غير كافية للتدفئة، وأيضاً الافتقار للمسابح الشتوية في المحافظات وحتى في دمشق لا يوجد سوى مسبح تشرين ، ونحتاج لمسبح شتوي 25 مترا وهو ضروري جدا.


طباعة