روسيا تجدد دعوتها لإنهاء الوجود الأمريكي غير الشرعي في محيط مخيم الركبان


جددت روسيا دعوتها إلى إنهاء الوجود العسكري الأمريكي غير الشرعي في المنطقة المحيطة بمخيم الركبان للمهجرين السوريين على الحدود السورية الأردنية.
وأكدت وزارة الخارجية والمغتربين أكثر من مرة أن وجود القوات الأمريكية وأي وجود عسكري أجنبي في سورية دون موافقة الحكومة السورية عدوان موصوف واعتداء على السيادة السورية وانتهاك صارخ لميثاق ومبادىء الأمم المتحدة.
ونقل موقع “روسيا اليوم” عن وزارة الخارجية الروسية قولها في بيان اليوم:”إن موقف روسيا إزاء مخيم الركبان وإيصال مساعدات إنسانية إلى هناك لم يتغير ومفاده بأن المشكلة الإنسانية هناك لا يمكن معالجتها بعمليات منفردة بل يجب إنهاء الوجود العسكري الأمريكي غير الشرعي على الأراضي السورية داخل المنطقة الآمنة المزعومة بقطر 55 كم والتي تحيط بالمخيم.
وشدد بيان الخارجية الروسية على ضرورة أن تصل المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها وليس إلى “المتطرفين” مضيفة: “إن روسيا بانتظار تقرير مفصل من عاملي الأمم المتحدة عن الإجراءات المتخذة.
يشار إلى أن الولايات المتحدة تواصل استثمارها بالإرهاب في سورية في محاولة منها لإطالة أمد الحرب عليها حيث تنظم القوات الأمريكية الموجودة بشكل غير شرعي في التنف حملة واسعة في مخيم الركبان لتجنيد إرهابيين بهدف استخدامهم في سورية وعمدت إلى تخصيص راتب شهري لهم في تلك المنطقة والتكفل بتدريبهم.
وأشار البيان إلى أن القافلة الإنسانية الثانية التابعة للأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري تم إرسالها إلى مخيم الركبان بمساعدة روسيا وبموافقة الحكومة السورية موضحا أن أكثر من 130 شاحنة ستنقل مواد غذائية وملابس وأدوات ومستلزمات أولية أخرى إلى سكان المخيم كما من المخطط تلقيح 10 آلاف طفل من مختلف الأمراض.
وكانت روسيا دعت أمس على لسان ممثل وزارة الخارجية الروسية في هيئة التنسيق المشتركة بين الوزارات والمؤسسات الروسية إيغور تساريكوف واشنطن لسحب قواتها على الفور من منطقة التنف السورية ونقل الإشراف على هذه المنطقة إلى الدولة السورية القادرة على الاعتناء بمواطنيها.

 

التاريخ: الجمعة 8-2-2019
الرقم: 16905