روسيا والصين تفشلان صدور بيان غير متوازن من مجلس الأمن حول إدلب حاول تشويه الحقائق فيها

ثورة أون لاين:

أفشلت روسيا والصين اليوم إصدار بيان غير متوازن في مجلس الأمن الدولي حاول تشويه الأوضاع في محافظة إدلب ولم يتطرق لذكر الإرهابيين فيها.

ونقلت وكالة تاس الروسية عن مصدر دبلوماسي روسي قوله إن روسيا منعت تمرير البيان موضحا أن نص البيان الذي طرحته كل من “الكويت وألمانيا وبلجيكا” كان غير متزن ولم يذكر فيه الإرهابيون المنتشرون في المحافظة.

يشار إلى أن البيان الرئاسي طرح يوم الجمعة الماضي وتم وضعه تحت ما يسمى “الإجراء الصامت” حتى اليوم حيث كسر الوفدان الروسي والصيني الإجراء وبالتالي لم يتم اعتماده.

وكان نائب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فلاديمير سافرونكوف أعلن الشهر الماضي أن موسكو عرقلت بيانا في مجلس الأمن الدولي حول سورية حاول تشويه الأوضاع في محافظة إدلب أيضا أعدته بلجيكا وألمانيا والكويت أيضا خلص فحواه إلى تشويه حقيقة الوضع في إدلب.

وطالبت سورية في رسالة وجهتها وزارة الخارجية والمغتربين اليوم إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن بالإدانة الفورية والشديدة للاعتداءات الإرهابية التي تستهدف السكان الآمنين مؤكدة أن هذه الاعتداءات لن تثنيها عن الاستمرار في محاربة الإرهاب والعمل على إعادة الأمن والاستقرار للشعب السوري.

وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف أكد في وقت سابق اليوم أن هجمات الإرهابيين من إدلب أمر غير مقبول ومسؤولية إيقافها تقع على النظام التركي.