سائح ورجل أعمال أسترالي يوثق أضرار آثار تدمر جراء الإرهاب

ثورة أون لاين: عبّر السائح ورجل الأعمال الأسترالي ريتشارد هورسي لدى وصوله إلى مدينة تدمر الأثرية عن سعادته الغامرة بالاطلاع على حضارتها وإرثها الإنساني لافتاً إلى عمله على توثيق آثار الدمار الذي ألحقه تنظيم “داعش” الإرهابي بأبرز الأوابد الأثرية والتاريخية في المدينة.

وقال هورسي الذي يعمل مديراً لإحدى الشركات التجارية للاستثمارات العقارية في مدينة سيدني في تصريح لمراسل سانا اليوم: “أنا سعيد جداً بما لمسته من أمان واستقرار في معظم المناطق التي زرتها في سورية وخاصة بعد قطع طريق صحراوي طويل في البادية السورية للوصول إلى مدينة تدمر على عكس ما تروج له وسائل الإعلام الغربية وهذا ماسأنقله لأصدقائي ومعارفي”.

وأكد هورسي أن الهدف من قدومه إلى سورية لقاء الناس والتحدث إليهم لافتاً إلى ما لمسه من خلال الحديث معهم من ارتياح شديد لحالة الاستقرار والطمأنينة التي تعيشها سورية ومدى حبهم للضيف.

وأشار هورسي إلى عمله خلال الزيارة على توثيق آثار الدمار والتخريب التي طالت أبرز الصروح المعمارية الأثرية في تدمر من قبل أعداء الثقافة الإنسانية معرباً عن أمله في أن تسهم المنظمات الدولية المختصة بالترميم الأثري في إعادة ترميم تلك الأوابد التاريخية التي تعتبر إرثاً حضارياً وإنسانياً للبشرية جمعاء.