كرايتشا: النظام التركي وممالك رجعية والكيان الصهيوني متواطئون في العدوان على سورية

ثورة أون لاين:

أكد ميلان كرايتشا رئيس حركة السلام التشيكية أن سورية تتصدى منذ أكثر من ثمانية أعوام لعدوان امبريالي منسق لا سابق له تمارسه الولايات المتحدة وحلف الناتو ضدها.

وأضاف كرايتشا في تصريح لمراسل سانا في براغ اليوم أن النظام التركي وبعض الممالك الرجعية في الخليج والكيان الصهيوني متواطئون أيضا في هذا العدوان.

وشدد على أن حركة السلام التشيكية وكما وقفت في الماضي إلى جانب الشعب السوري فإنها تقف الآن وباستمرار إلى جانبه في كفاحه العادل لهزيمة العدوان الخارجي وإنهاء الأزمة في سورية والحفاظ على وحدتها وسيادتها.

وكانت الحركة أكدت ان التدخلات العسكرية الغربية في العراق وليبيا والدعم متعدد الاوجه للإرهابيين في سورية تسببت بتخريب دول عدة ونشر الفوضى في منطقة الشرق الأوسط ما سمح وبشكل متعمد بانتشار التنظيمات الإرهابية المتطرفة.

وأوضحت الحركة انه من غير المقبول تماما أن يقوم البعض وبتعارض تام مع القانون الدولي بشن الحروب وتدمير الدول وتحقيق أرباح بالمليارات في حين يتوجب على الآخرين مواجهة نتائج هذا التخريب الجنوني.

وبينت الحركة ان الاتحاد الأوروبي سمح بأن يتحول إلى أداة لمصلحة الأهداف الجيوسياسية للولايات المتحدة والقوى الاستعمارية السابقة كفرنسا وبريطانيا والآن عن طريق دعم هذه السياسة المساهمة في تخريب أوروبا.