قوات الاحتلال التركي تستخدم الجرافات الثقيلة لسرقة وتدمير المواقع الأثرية في منطقة عفرين

ثورة أون لاين:

تتوالى أعمال التدمير الممنهج للتراث الثقافي السوري من قبل قوات الاحتلال التركي وعملائها في كافة المناطق الخاضعة لسيطرتها شمال البلاد. وتفيد آخر المعلومات الواردة من منطقة عفرين عن قيام الجهات المذكورة بتجريف التلال الأثرية الواقعة في سهل عفرين مستخدمين في ذلك الجرافات الثقيلة للكشف عن الكنوز واللقى الأثرية التي تختزنها هذه التلال التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين. وهو ما يؤدي إلى دمار الطبقات الأثرية وتحطيم صفحات مضيئة من تاريخ وحضارة الشعب السوري. وتظهر الصور التي وصلت من المنطقة العثور على تماثيل ومنحوتات نادرة تؤرخ إلى الألف الأول قبل الميلاد وإلى العصر الروماني. وتجري هذه الإعتداءات في معظم مواقع عفرين الأثرية المسجلة على قائمة التراث الوطني ومن بينها: تل برج عبدالو وتل عين دارة وتل جنديرس وموقع النبي هوري.
والجدير ذكره أن موقع معبد عين دارة كان قدر تعرض لقصف الطيران التركي قبل احتلال المنطقة مما أدى إلى تدمير الكثير من منحوتاته البازلتية النادرة الوجود.
إن وزارة الثقافة - المديرية العامة للآثار والمتاحف - تناشد الضمير العالمي وكل المنظمات الدولية المعنية بالشأن الثقافي، وكذلك الشخصيات الاعتبارية والأكاديمية العالمية، وكل مهتم وحريص على الحضارة الإنسانية، التدخل لحماية التراث الثقافي السوري ووضع حد للعدوان الجائر على هذه المواقع الأثرية التي يمثل فقدانها خسارة كبيرة للإنسانية جمعاء. وهو انتهاك سافر للمواثيق والأعراف الدولية التي تمنع الدول المحتلة من الاعتداء على موارد الشعوب التي احتلت أرضها.
إن المديرية العامة للآثار والمتاحف تدين كافة الجرائم التي تقترف بحق تراثنا الوطني وتطالب المجتمع الدولي بالتدخل السريع لإنقاذ وحماية ما تبقى من هذا التراث في مناطق الشمال السوري المحتل بعدما ابيد الكثير منه نتيجة النهب والسلب والتدمير منذ اللحظة الأولى لاحتلال هذه المناطق من قبل القوات التركية