إعادة هيكلة..!!

 

 تعيد الكثير من دول العالم ترميم تموضعاتها، بينما القوى الدولية ذات الصبغة الإقليمية أو تلك التي تتسع لتكون على النطاق الدولي، تنفض الغبار عن مقدراتها ومقومات وجودها، وتعيد ربط ما انقطع بسبب الإهمال تارةً، وعدم الحاجة تارة أخرى، بدءاً من «شنغهاي»، وليس انتهاءً بـ «سيكا» مروراً بقائمة تطول من تلك التجمعات ذات الطابع الاقتصادي، الذي لا يخلو بأي حال من الأحوال من أبعاد سياسية.
هذا الترميم الذي يعزوه البعض للتغوُّل الأميركي في عهد ترامب، يفتح الباب على تجاذبات في السياسة والاقتصاد، لا تتوقف عند حدود الموقف المعلن، بقدر ما تنسحب على معطيات العلاقات الدولية وإرهاصاتها، نتيجة الخشية المتزايدة من الهيمنة الأميركية وحالة الاستلاب التي تفشت على نحو خطير في عهد الإدارة الحالية.
فالتلاقي الروسي الصيني على خلفية التحديات الراهنة، ما كان له أن يكون بهذا العمق، لولا التهوُّر الأميركي في استعداء واستهداف الجميع، وهو ما ينطبق على الكثير من التحالفات الناشئة، التي تدفع إلى الجزم بأن ما خطته الصين وروسيا في هذا الاتجاه ليس أكثر من رأس جبل جليد، يخفي خلفه ما هو أبعد من السياسة والاقتصاد، وصولاً إلى تحقيق عالم متعدّد الأقطاب، بحيث بات يُسمع في أروقة السياسة على نحو لم يكن من المتاح ولا الممكن سماعه بهذه الطريقة.
غير أنّ هذا لا يكفي للنظر على أنّ المسألة محسومة، رغم أنها كذلك في الحصيلة النهائية، وأن ما يحول دون ذلك يحتاج إلى الكثير من العمل والجهد في ظل تكالب أميركي على الاستحواذ والتحكم بمقدرات العالم وسياسات الدول والأفراد، حيث ما تمتلكه أميركا من فائض في أوراق الضغط يتيح لها المناورة إلى حدود الإملاء وفرض سياق المشهد الأميركي، ليكون الأنموذج المعمول به حتى اللحظة.
وما ينطبق على ترميم التحالفات الدولية يبدو أنه يأخذ طريقه إلى العلاقات بين الدول، التي تعيد أيضاً حساباتها تبعاً لعوامل الضغط السياسية والمخاطر الناشئة عن ذلك التغوُّل الذي يهدّد الجميع، ويتساوى فيه الكبير والصغير، وهو ما يتقاطع مع الترميم الذي تجريه بعض الدول على المبادئ التي تحكم السياسة الدولية، وفي مقدمتها عدم التدخل في الشؤون الداخلية، والحفاظ على سيادة الدول وفقاً لمبادئ القانون الدولي، الذي لا يكاد يخلو منه مشروع بيان لقمِّة أو تكتّل أو تجمّع.
وحدها التحالفات مع الأميركيين التي كانت تقوم على أسس الاستلاب والهيمنة والترويع، تشهد تصدُّعات لم يعد بمقدور أحد أن يتجاهلها، وحتى المشاريع الأميركية على مستوى العالم بدأت بإعادة هيكلة اضطرارية، وربما قسرية في بعض جوانبها، بما فيها التي كان حاملها وحاضنها ومكونها الإرهاب، الذي بات في أحيان كثيرة مشروعاً مكلفاً، ومن غير المجدي الاستمرار فيه، وما يجري مجرد فتات تنشغل فيه الأدوات الأميركية، ريثما تحضِّر أميركا مشروعها البديل.
النزوع العالمي نحو التعدّدية أمر طبيعي في سياق الرد على التحديات، والترميم هنا أو إعادة الهيكلة بمستوياته المختلفة سياق مشروع، وإن كان وسيبقى رهناً بإرادة دولية، ضاقت ذرعاً بالأميركي، وتريد الخلاص من ربق الهيمنة، رغم أن هناك من يراهن على الأحادية الأميركية، بعد أن ربط مصيره الكلي بها، وارتهن وظيفياً ووجودياً بمحدداتها، وخاض باسمها أو وكالة عنها حروبه العبثية.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الافتتاحية بقلم رئيس التحرير: علي قاسم
التاريخ: الاثنين 17-6-2019
الرقم: 17002