بين التأجيل والترحيل..!!

 

 

 

 

لم يعد البناء على ما يصدر عن اللقاءات الثنائية وغير الثنائية يصلح لرسم الاستنتاجات والتحليلات، بل يحتاج الأمر في أغلب الأحيان إلى بعض الوقت لتظهير ما ينتج عنها، وهو ما يمكن فهمه من حيثيات اللقاء الروسي التركي، رغم أن مؤشراته الأولى لم تترك المجال للشك بحجم الهوة الواسعة بين مقاربة الطرفين للمسائل وطريقة محاربة الإرهاب وما يتصل فيها، بدليل أنّ الدبلوماسية بدت عاجزة عن إغلاق ثغرة التباينات الحادة بين الطرفين.
بينما جاءت التفاصيل الملحقة والتسريبات ولاحقاً الوقائع على الأرض، لتجزم بأن ما تظهره المنابر يبقى مختلفاً إلى حدٍّ كبير عما يدور في الغرف المغلقة، فالعمليات على الأرض تسير بوتائرها المعتادة في مواجهة التنظيمات الإرهابية، بحيث تمكّن الروسي من سحب التركي إلى الكفة التي يجزم أنها الطريق الصحيح لمواجهة خطر الإرهاب، رغم تذمر الأخير وتأففه المكبوت..!!
لسنا بوارد إجراء جردة حساب حول الرابح والخاسر، لأن المسألة لا ترتبط بمعاييرها السياسية وافتراضاتها، بل بعنوان اللقاء الذي بدا لقاء تأجيل بامتياز، وربما ترحيل للمشكلات والخلافات أكثر مما كان فاعلاً في حلها، وكان أقرب إلى التوافق على تأجيل أو سحب المواضيع الخلافية، والدليل على ذلك أنّ الإضافات التي جاءت من خارج جدول الأعمال المقرر للقمة أكثر بكثير من تلك المدرجة، والتي كان يروّج لها النظام التركي، وهي بحث التطورات في إدلب، والحديث الممجوج عن المخاطر التي يتعرض لها الأمن القومي التركي، الذي يستنسخ المفهوم الأميركي الأعوج إقليمياً.
المشهد الميداني وحوافه المتلاصقة التي برزت بعد ساعات من قمة موسكو، تشي بالفارق الإستراتيجي بين ترحيل الأزمات وتأجيل الخلافات، حيث في الأولى تأزّم وتورّم، وأحياناً هروب مزمن، وفي الثانية مقاربة تعيد اصطفاف المواقف على أساس إستراتيجي، من دون الإخلال بالثوابت في خطوطها العريضة .
الخروج التركي من الجيب الأميركي المثقوب من بوابة السوخوي بعد نافذة الـ «إس 400»، يطرح إشكالية العلاقة المزمنة في الرهان على الوقت، ويعيد إنتاج الأسئلة الوجودية للتحالفات التركية التي بدت في كثير من الأحيان أقرب إلى الوهم، وفي بعضها بدت تعويلاً على الفراغ السياسي الذي أنتجه النظام التركي في مكوناته، وعلى البحث عن ذريعة للهروب من الأزمات التي تعصف بخياراته، إلى حدِّ أن معظمها بات يثقل عليه، ويدفعه في الحصيلة النهائية خالي الوفاض غرباً وشرقاً وانتكاسات في التحالفات الداخلية والخارجية.
الاستعصاء السياسي لا يعني البقاء أو التمترس خلف المواقف، بقدر ما يكون قراراً واضحاً بحسم ما هو مؤجل عبر الميدان، لحين يتمكن من الفصل بين المؤجل والمرحل، وهو ما يمكن فهمه من الخلاصات النهائية للقمة الروسية التركية، ما عدا ذلك لا يعدو كونه تأويلاً في غير موقعه، واستنتاجاً لا يمتلك تغطية سياسياً ولا تغطية ميدانية، بانتظار ما تقود إليه الرسائل الممهورة بإيقاع إنجازات الميدان وحدود تصريفها السياسي على طاولة سوتشي أو ردهات آستنة، التي تستظل بتلال إدلب وخضرتها العائدة بعد حين، وقد يكون آن أوان هذا الحين..
بقلم رئيس التحرير عـلي قــاسـم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

التاريخ: الجمعة 30-8-2019
رقم العدد : 17060