سهيل زكار: أقاموا اسرائيل بقوة السلاح و يذوقون اليوم مرارة الحروب ..المقاومة تكتب تاريخاً جديداً

ثورة أون لاين:

لقاء الأسبوع
الخميس 3/8 /2006
ديب علي حسن
انقطعت عن المدرسة لإعالة أسرتي ... موسوعة الحروب الصليبية أضخم كتاب عالمي.. تقع في 95 مجلداً و45 ألف صفحة ..لست نادماً على سيرتي العلمية.. بل أعتز بها...في تشرين الأول سيعقد مؤتمر عالمي حول دمشق في التاريخ
سهيل زكار الباحث والمؤرخ والمحقق, من منا لا يعرفه من حدود الماء الى الماء,ومن تاريخ الامة الاول باحثاً مؤرخاًمصححاً, موجهاً الى ساعات صناعة التاريخ اليوم في جنوب لبنان المقاوم, سهيل زكار الذي اثرى المكتبة العربية بما لم يفعله أحد من قبله,‏


. او بصيغة اخرى لم يستطع أحد غيره ان يقدم هذا الانجاز المتميز اكثر من 260 كتاباً, لعل اشهرها موسوعة الحروب الصليبية التي تقع في اكثر من 95 مجلداً, وناهيك عن ذلك فهو المحقق, والمترجم وراء نجاح هذا الرجل, وراء علمه وموسوعيته حكاية معاناة لم تكن لتبدأ, او بالاصح لم استطع ان اقرأها او اتوقعها, لولم يتدفق كالنبع شارحاً إياه, بتواضع جم في مكتبه كان لنا هذا الحوار الذي فتح قلبه فيه , وبثنا جرعة من الامل والايمان بالمستقبل, وكيف لا .. وهي ساعات الامل والعمل .‏
>كيف يوجز لنا د.زكار رحلة حياته حتى الآن.. ?‏
> انا من مواليد مدينة حماه عام 1936م, اسرتي كانت متوسطة الحال, عمل أبي في اعمال تجارية, ولحقت به خسائر كبيرة نتيجة ما جرى في حماة ايام الانتداب الفرنسي على سورية, وحال ابي كحال الكثير من الشخصيات التي تعرضت لنكبات مادية, أدى الامر الى سوء الاحوال المادية, وهكذا وجدت نفسي وانا الثاني في اسرتي مضطرا بعد التحاقي بالمدرسة الى تركها والانقطاع من اجل العمل وتأمين لقمة العيش والتعاون مع الاسرة.‏
.‏


وبالوقت نفسه كنت اواصل القراءة في مختلف انواع الكتب, قرأت كثيرا عن الوجودية والقومية, وكنت دوما اميل نحو قراءة كتب التاريخ .‏
وبدراسة خاصة حصلت عام 1952م على شهادة الكفاءة, وبعد ذلك أمنت عملاً اذ عملت معلماً وكيلاً في ريف حماة وكان المرتب آنئذ 100ل.س‏
المهم مع التعليم اني تابعت القراءة والدراسة فكرت ان تتاح لي السبل بالتقدم لنيل الشهادة الثانوية, ولم تكن الامور سهلة, تتمنى ولكن الاماني غير الواقع.‏
في عام 1956 م وصلت الى سن اداء خدمة العلم واثناء ذلك كان العدوان الثلاثي على مصر وكنت موجودا في منطقة الشيخ مسكين في تلك الآونة.‏
اثناء ادائي الخدمة الالزامية سجلت من اجل الحصول على الشهادة الثانوية وطبعا كانت الظروف قاسية وصعبة وشعرنا بمرارة الحياة وشظف العيش واذكر اني كنت انتقل من الشيخ مسكين الى دمشق ليلا للوصول صباحاً من اجل تأدية الامتحانات والعودة ولا سيما ان سبل المواصلات ذهابا وايابا كانت صعبة جداً, واستطيع ان اقول: انني طوال ايام الامتحان لم انعم بالنوم بشكل جيد.‏
وبالمحصلة وانا في الخدمة علمت انني نجحت و,بتفوق, وآنئذ كان في الثانوية مادة علم الاجتماعيات فأخذت بمقرر التاريخ اكثر من 190 درجة من 200 اثر هذا وما ان انتهت الخدمة الالزامية حتى طلب مني الالتحاق بالكلية العسكرية.‏
طريق آخر..‏
نجحت في امتحانات القبول في ا لكلية العسكرية وفرزت الى دورة مع رفاقي في اللاذقية,في تلك الآونة كان المشرفون ضباطا مصريين وكان رئيس الكلية اللواء محمد فوزي الذي صار وزيرا للدفاع فيما بعد في مصر استدعيت مراراً من قبل رائد مصري اسمه (مدبولي) وطلب مني بأشكال مختلفة ان اذكر له اسماء الطلبة الذين ينتمون الى حزب البعث فقلت له : لا اعرف احدا منهم , ومن ثم فإن البعث الآن غير موجود..حاول مراراً وتكراراً, وبعد فترة يأس مني فقال: أنت مرفوض, وبالفعل لم اقبل في الكلية, ولم اندم على ذلك كثيرا.‏
في الجامعة..‏
تقدمت للتسجيل في الجامعة وكانت لدي امكانية الالتحاق بأي كلية موجودة آنئذ, وبما انني كنت مفطوراً على حب التاريخ دخلت هذا القسم , ولا بد من الاشارة الى انه لم يكن من السهل الاقامة في دمشق فتقدمت الى مسابقة لأكون مستخدما مدنيا في وزارة الدفاع, وبالفعل ما إن رفضت من الكلية العسكرية حتى التحقت بالوظيفة وكان المرتب 240 ل.س عينت في دائرة المعاشات والتقاعد وكنت على وفاق مع هذه الوظيفة لكن الادارة نقلت من مكانها القديم الى بناء جديد, وبعد ايام اخبرت انني ممنوع من الدخول الى هذا المبنى لأنني من البعثيين, وبدأت رحلة جديدة من المراقبة, اذ شعرت انني مراقب من قبل الذين رفضوني في الكلية والوظيفة, وبعد فترة من الزمن تمكنت من الانتقال الى ادارة التوجيه المعنوي وتوافق هذا العمل مع توجهاتي الثقافية.‏
انعطافة جديدة..‏
مع انني لم اكن مداوما على المحاضرات في الجامعة لكنني اجتزت الامتحانات كلها بنجاح وكنت المتخرج الاول في الجامعة.‏
بعد التخرج عام 963م تقدمت لمسابقة المدرسين في وزارة التربية والمسابقة أخرى لأكون معيدا في كلية الاداب,وأود ان اشير هنا الى انني حين وقع الانفصال انسحبت من حزب البعث, ولم انتم من ذلك التاريخ الا للكتاب وانا محافظ على هذا الانتماء مع التمسك بقضايا الامة وبقناعة خاصة بدور الاسلام في حاضر العرب وماضيهم والامكانات العظيمة لهذا الدور .‏
اعود لأقول: انني نجحت في مسابقة المدرسين وكنت الاول على سورية ويحق لي ان اعين في دمشق ولكني عينت في حماة, وقال لي مدير التربية آنئد في حماة: لأنك ستترك التدريس وتذهب الجامعة لن اعينك في المدينة, وبالفعل تم تعييني في ا لسلمية وهناك درست ثلاثة اشهر بعد ذلك كانت صدرت نتائج القبول في المعيدين ونجحت ,وقررت الجامعة الحاقي بها كمعيد مع اتخاذ قرار بايفادي الى انكلترا وفي هذه الفترة اقدمت على تحقيق كتابين هامين هما طبقات خليفة ابن خياط, وتاريخ خليفة ابن خياط المتوفى 240 ه وصدرا لي فيما بعد عن وزارة الثقافة في دمشق, واشير هنا الى ان قرار ايفادي تعثر بعض الشيء ولكن في النهاية تمت الموافقة على سفري وزالت الاسباب الواهية.‏

في مدينة الضباب‏
أواخر عام 1964م سافرت الى لندن وصلتها وانا لا اعرف اللغة الانكليزية كانت معلوماتي متدنية في الانكليزية ولم اكن اعرف أحداً هناك على الاطلاق ومرت ايام صعبة علي, واخيراً وجدت غرفة عند الجيران وبالوقت نفسه انتسبت الى مدرسة ( ديفيزسكول) لتعلمي الانكليزية وذهبت الى الجامعة والتقيت رئيس قسم التاريخ وأسوأ صهيوني ومستشرق هو برنارد لويس قال لي : عليك ان تتعلم اللغة الانكليزية وعدت من الجامعة من اجل اللغة الانكليزية اثناء ذلك تعرفت على شاب سعودي دلني على بعض الخطوات ثم بدأت رحلة العمل الدؤوب, صرت أداوم صباحا في المدرسة الخاصة وفي المساء اذهب الى مدرسة تابعة للبلدية, وخلال شهر اصبحت اقرأ واتكلم بالانكليزية, وكنت قد قررت ان احفظ (معجم انكليزي-انكليزي) واستفدت من ذلك كثيرا واستفدت ايضا من قراءة ترجمة القرآن الكريم الى اللغة الانكليزية, بعد هذا الشهر ذهبت الى الجامعة والتقيت ثانية ( لويس) الذي اندهش لذلك وطلب مني ان اخطو الخطوة الثانية.‏
من أجل الحقيقة‏
طلب مني لويس ان اعمل على معادلة شهادتي وكنا عدداً من الطلبة تحت اشراف موجه بريطاني وقد خضعنا للتدريبات واصطدمت بهذا الموجه مراراً لأنه كان يقدم لنا معلومات غير صحيحة فشكاني الى رئيس القسم فاستدعاني وسألني لماذا حصل هذا?‏
فقلت له بهدوء: يحاول ان يعلمنا خطأ واوضحت له بعض الامور وسألني: ما هو عملك فقلت له: معيد موفد وسألني هل لك كتب فقلت له:اكتب الدراسات وقد حقق كتابي خليفة ابن خياط فرد مندهشاً وهل تم العثور عليهما? فأجبت واحد في دمشق والآخر في المغرب, وانا عندي بعض الملازم مما طبع وسأعرضها عليك اتيت بها في اليوم التالي, وطلب مني ان اكتب مقالا عن خليفة ابن خياط للموسوعة الاسلامية وخلال ثلاثة ايام كتبت المقال وبعد ذلك طلب مني ان اراه بعد المحاضرات, وقال :أنت لديك اعفاء, سألته مم فأجاب: انت لا تحتاج إلى فحص المعادلة وهذا قرار مجلس الجامعة,سجل الماجستير مباشرة وبالفعل بدأت بالعمل على الماجستير...‏
>وما موضوع رسالة الماجستير...?‏
>كان الموضوع حول امارة حلب في القرن الحادي عشر للميلاد اي الموافق للقرن الخامس الهجري, واثناء المتابعة للدراسة بدأت رحلة قادتني الى تركيا وايطاليا وفرنسا للحصول على المخطوطات وكذلك اسبانيا ثم تابعت الدكتوراه وكنت منذ منتصف عام 1969م جاهزا للمناقشة لكن كان علي الانتظار ستة اشهر حتى تعود الاستاذة (هسة) من اليونان حيث كانت استاذة زائرة, بعد المناقشة اوصت اللجنة بطباعة الرسالة.‏
بعد ذلك عرض علي لويس البقاء والتعاقد معي فاعتذرت عن ذلك لأنني آت للدراسة من اجل وطني, ومنذ ذلك الحين اعمل بالتدريس وقد درست في لبنان وأعرت الى المغرب لمدة 3 سنوات استفدت منها فائدة علمية كبيرة, وبعد ذلك صارت لي جولات الى البلدان العربية ولم اسافر الا في زيارات قصيرة, وفي 1971م تزوجت واستقرت الامور.‏
تبدلت الأمور..‏
بعد الحركة التصحيحية التي قادها الرئيس الراحل حافظ الاسد تبدلت الامور في سورية اذ استقرت الاوضاع وبدأ النشاط العلمي الحقيقي وبدأت اشارك في الندوات والمؤتمرات العلمية, ولا بد لي ان اشير الى أنه جمعتني بالقائد الراحل علاقة جميلة..‏
> ما هي هذه العلاقة?‏
>الرئيس الراحل حافظ الاسد كان عظيم الاهتمام بالتاريخ وفي اثناء تطلعاتي العلمية وجه للمرة الاولى بطباعة كتاب(بغية الطلب في تاريخ حلب) لابن العديم في 12 مجلدا...‏
تاريخ الحروب الصليبية ومشروع العمر‏
وفي عام 1991 م وافق على مشروع العمر وهو اخراج كتاب كبير في تاريخ الحروب الصليبية ومنذ ذلك الحين وانا اعمل في طباعة ذلك الكتاب ويخيل الي انه أوسع واشمل كتاب من نوعه في أي لغة في العالم اذ سيضم 45 الف صفحة وقد تأتي هذه الصفحات ما بين 90 الى 95 مجلداً حسب حجم الفهارس وانا الآن قاب قوسين او أدنى من الانتهاء منه .‏
واثناء الانصراف لهذا المشروع الكبير حافظت على الاتصال المباشر بالقراء فأخرجت عدداً كبيراً جداً من الكتب المحققة والمترجمة ربما من حيث الحجم اكثر من حجم الموسوعة, ولعل ما صدر لي حتى الآن اكثر من 260 مجلداً ,وما زلت ادرس واعمل مشدوداً وراء المكتب وتطورت محتويات مكتبتي واتابع القراءة بالعربية وغيرها, واماشي العصرنة.‏
> بين المؤرخ والمحقق أين تجد نفسك ..?‏
>في تصوري من يعمل في تاريخ العرب والاسلام عليه ان يتقن ثلاثة فنون اساسية هي : التحقيق - الترجمة- التأليف. التحقيق لتاريخ العرب والاسلام يتخرج بشكل علمي من مدارس المؤرخين العرب ومن اساتذتي الذين اعتز بهم من المؤرخين العرب: ابن اسحاق, ابن الجوزي, الزهري, خليفة ابن خياط (البلاذي) (ابن حبيش) واخرهم ابن كثير ..‏
ولا بد ان اشير الى انني في الموسوعة ( الحروب الصليبية) استخدمت نصوصاً محققة ومترجمة, الترجمة اساسية في عمل المؤرخ, لأن المؤرخ العربي وان كان امينا فإنه لم ينج من سيف الرقابة لذلك اضطر في كثير من الاحيان الى تلطيفها وطمسها او لم يقف إلا على رواية وجانب واحد من وقائع الحدث, من هنا لا بد من الاطلاع على مصادر بغير العربية, ومنذ قيام الاسلام هناك بغير العربية مصادر مفيدة جدا كتبت بالسريانية والارمنية والاغريقية وفي حقب اخرى تزداد اهمية المصادر غير العربية, فتعاملي مع الحروب الصليبية جعلني اعود الى مصادر اخرى غير العربية غير ما كتبه العماد الاصفهاني وابن شداد مع انهما كانا معاصرين وواقفين لصلاح الدين الايوبي, اردت ان اقدم صورة بانورامية واقعية فوجدت ان 80% من المواد لدى المؤرخين غير العرب, وهكذا استعنت بمصادر اغريقية المانية, فرنسية, سريانية, ارمنية,صينية, منغولية..وهذا بدهي لأن ما من حدث في التاريخ اقتصرت فعالياته على رقعة محدودة من الارض, بل امتدت الى العالم اجمع .‏
>ساهمت في الندوة التي دارت حول بلاط سيف الدولة الحمداني في حلب ما الجديد الذي قدمته ..?‏
> اختيار حلب عاصمة للثقافة الاسلامية أمر جدير بالاهتمام وجديرة به حلب, لكن للأسف لم تتم الاستفادة من هذه المناسبة بشكل مثالي, فالعمل اسند الى افراد , والفرد تغلبه الانانيات ويأتي اداؤه محدودا ويدخل في الفعل ورد الفعل. شاركت في ندوة عن بلاد الشام في العصر النبوي والراشدي وقد حضرها علماء من مختلف اقطار الوطن العربي وكان الحضور متميزاً, كذلك شاركت في ندوة حول بلاط سيف الدولة الحمداني وأشير هنا الى ان سيف الدولة اخذ عبقريته من حلب ,وقد شارك في هذه الندوة علماء من اقطار عربية, ولكن ما يؤخذ على البعض انهم اتوا ليعظوا لقد خرجوا عن الاطار العلمي والاكاديمي مما اثار استياء الكثيرين من المتابعين واقول : إن هذه الندوة ليست للوعظ بل للبحث العلمي والنقاش مع احترامنا للوعظ, فله مكانه ولكن خارج الندوات العلمية.‏
لست متفائلاً....‏
وعن لجنة اعادة كتابة تاريخ العرب وهي في جامعة دمشق وماذا حل بها . .‏
اجاب د. زكار قائلاً:‏
تعلم انه منذ اكثر من 30 سنة واللجنة موجودة وقد اقتصر عملها لأسباب كثيرة على اخراج مجلة (دراسات تاريخية) ولكني اقول ان اللجنة يجب ان تخطو خطوة نوعية أواخر تشرين الأول هذا العام اذ سوف يعقد مؤتمر عالمي عن دمشق في التاريخ ولحسن الحظ ان هذا المؤتمر سيكون مقدمة صالحة لاختيار دمشق عاصمة للثقافة العربية لعام 2008م.‏
نعم لست متفائلا بأن ننتج تاريخا للأمة العربية, هناك محاولة محدودة في المنظمة العربية للثقافة والتربية في تونس لاخراج مجلدات في تاريخ الأمة العربية , وقد كان لي على هذا العمل ملاحظات علمية ابلغتها للعاملين في هذا المشروع .. واود ان اقول انه لدي مشروع ان اكتب وفق طرائق جديدة وفق مقاييس القرن الحادي والعشرين دون الاستغناء عن الماضي. ان اكتب في هذا التاريخ وهذا ان شاء الله بعد ان انتهي من الموسوعة هذا العام , وابدأ بحلم العمر.‏
> كيف يقرأ زكار ما يجري الآن على ساحة الجنوب اللبناني ?‏
> إن ما يجري الآن مهم جداً, وكأنه عودة لعام 1948م لقد ظلت مواقف الدول العربية وللأسف هي هي.واقول انه للمرة الاولى يشعر داخل اسرائيل بمرارة الحرب التي عشناها نحن طوال نصف قرن سيكون لهذا الحدث نتائج خطيرة وهو يفتح بابا جديدا ويفرض حقائق جديدة على الارض, اسرائيل قامت بقوة السلاح وهي اليوم تهزم بقوة المقاومة وما اشبه معارك اليوم بدروس حطين, لقد ذاقت اسرائيل مرارة الهزيمة في حرب تشرين التي قادها القائد الراحل حافظ الاسد وفي حرب الاستنزاف.. اسرائيل ومن ورائها من يدعمها ما زالت تستهدف دمشق لكن لن تكون دمشق لقمة سائغة المذاق, ينبغي الآن اعادة النظر بكل القضية الفلسطينية. لقد رضي العرب بالارض مقابل السلام , ثم ارادت اسرائيل السلام مقابل الارض, على العرب ان يقولوا الآن للاسرائيليين: عليكم ان ترحلوا من حيث أتيتم, ونهاية اسرائيل ستكون كنهاية الصليبيين إن لم تكن اسوأ والامر في أساسه يعتمد على تماسك بلاد الشام وهي لا تزال صامدة وستبقى.‏
>لماذا لا يتعظ الأمريكيون من دروس التاريخ ..?‏
> نغالط انفسنا عندما نقول يتعظون لأننا نجهل السياسة الامريكية والنظام الاقتصادي الامريكي هم يظنون انفسهم سادة العالم , لذا يريدون ان يقرروا له كيف يأكل ويشرب وينام ويلبس ويعمل, بل إنهم يريدون ان يحددوا نوع القبلة بين الرجل والمرأة. واود ان ا قول ان مصطلح الشرق الاوسط الجديد هو ذاته مفهوم ما وراء البحر الذي طرح ايام الحروب الصليبية.‏
لكنني متفائل بالانسان العربي الجديد, بالمسلم الجديد المتوكل على الله , فالله يحرس الشام والنصر قريب, اسرائيل انشأت دولتها وهي تؤمن ب ( يهوه) اله الزوابع ونحن نؤمن بالله جلت قدرته..‏
كلمة أخيرة:‏
وحين سألت الاستاذ زكار عما اذا كان نادما على اختياره فأجاب : لا ... على الرغم من قسوة الدرب والعمل, وبعض ما يجره النجاح من مشاحنات وعداوات كار تصل احيانا الى حد غير مقبول مع ذلك فأنا اعتز بما قدمته وانجزته واعتبر التاريخ أم العلوم وأنا مستمر برسالتي ومؤمن بأن الافضل قادم .‏
التاريخ أم العلوم‏
من مؤلفاته:‏
1-اخبار القرامطة تحقيق‏
2-مدخل الى تاريخ الحرب الصليبية‏
3-ماني والمانوية‏
4-مختارات من كتابات المؤرخين العرب‏
5-امارة حلب في القرن الحادي عشر الميلادي‏
6-الاعلام والتبيين في طروح الفرنج الملاعين تحقيق‏
7-الانحياز-ترجمة‏
8-موسوعة الحروب الصليبية‏
9-تاريخ العرب والاسلام‏
10-تاريخ يهود الخزر‏