أول مشروع حاضنة لتعليم الحرف التراثية السورية

ثورة أون لاين: 36 حرفة تراثية من الأغباني والحرير والفسيفساء والفضة وجميع أنواع الحرف التقليدية و38 شيخ كار تم انتقاؤهم لإحداث حاضنة دمر الحرفية والتراثية كمشروع تنموي متكامل يعد الأول من نوعه في سورية لتعليم هذه الحرف للشباب.

وتضم حاضنة دمر الحرفية خيرة شيوخ كار هذه الحرف أحدثت بناء على بحث حائز جائزة الإبداع الوطني للحرفي لؤي شكو الذي يعمل حاليا مديرا تنفيذيا للحاضنة ويتم وضع اللمسات الأخيرة لتكون كتلتها الأولى جاهزة للعمل خلال شهر حسب تقدير شكو.

والحاضنة الحرفية التي تم إحداثها في بناء معمل الزجاج القديم التابع لوزارة الصناعة تضم أيضا مركزا تدريبيا لجمعية “سوا” التعاونية الإنتاجية لمساعدة ذوي الشهداء وهو مشروع مركز التدريب هو الأول من نوعه أيضا في سورية وسيطلق كتجربة تعاونية انتاجية مع مجموعة من الحرفيين والصناعيين بمجال خياطة الألبسة الجاهزة وفق ماذكر رئيس مجلس إدارتها عبد المجيد هدلة.

ولدى الجمعية بحسب هدلة 3 خطوط تدريب لتأهيل 50 عاملا في كل دفعة من أسر الشهداء لمدة 3 أشهر يمنح بعدها شهادة فإما أن يبقوا في الحاضنة على خطوط الإنتاج أو نساعدهم في تأمين آلات خياطة ليعملوا عليها في منازلهم وفي تسويق الإنتاج