تحية لحماة الوطن

ثورة أون لاين -محرز العلي :بلا
يخوض جيشنا الباسل حربا على الإرهاب منذ أكثر من ثماني سنوات وحتى الآن ليحمي الوطن ويوفر الأمن والأمان للشعب السوري وقدم ألاف الشهداء والجرحى دفاعا عن الأرض والعرض وسيادة واستقلال ووحدة سورية أرضا وشعبا فكان أنموذجا في التضحية والفداء والشجاعة حيث أفشل مخططات الأعداء التي كانت تستهدف وحدة سورية وشعبها .
اليوم في أول أيام عيد الفطر أحبتنا جنودنا البواسل في الجيش العربي السوري يخوضون أشرس المعارك في ريفي حماه الشمالي وادلب الجنوبي ضد التنظيمات الإرهابية المأجورة ونحن إذ نعيش أجواء الفطر السعيد فإنما ذلك بفضل تضحيات جنودنا البواسل ووقوفهم بكل إرادة وعزيمة في وجه تلك التنظيمات الإرهابية التي تشكل الذراع العسكرية للدول المتآمرة على سورية وما يتحقق من انجازات في الميدان وتطهير مدن وقرى من رجس الإرهاب والإرهابيين يؤكد ان جيشنا قوي ولديه العزيمة والإرادة على اجتثاث الإرهاب وكل شبر من ارض سورية تسلل اليه شذاد الأفاق المأجورين .
في عيد الفطر وفي كل يوم ننحني إجلالا وإكبارا لجنودنا البواسل الذين يقدمون أغلى ما يملكون ليعيش الشعب السوري بسلام وأمان وما يقومون به من أعمال بطولية سيسطر في سفر التاريخ وسيكون قدوة للأجيال القادمة التي من شأنها ان تجذر حب الوطن والتضحية والشهادة في سبيل الدفاع عن سورية الحبيبة .
في عيدا الفطر نترحم على الشهداء ونرجو الشفاء العاجل للجرحى الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل الوطن فكانوا شعلة تضيء للأجيال طريق المستقبل وتغرس في وجدان كل سوري شريف معنى الشهادة والبطولة وحب الوطن فكل التحية لأبطال جيشنا الباسل المرابطين على خطوط النار وكل بقعة من ارض سورية لحمايتها من المأجورين المرتزقة وتحية لشعبنا العظيم الذي التف حول جيشه البطل وتحية إلى قيادتنا الحكيمة التي تتعامل مع فصول المؤامرة بكل حنكة وذكاء وكل عام وجيشنا وشعبنا وقيادتنا وسوريتنا بألف خير وأمان .