إمتحانات الشهادتين والشفافية

ثورة أون لاين – فؤاد العجيلي :
تعليمات وخطوات جديدة تحذوها المؤسسة التربوية هذا العام حيال إمتحانات الشهادتين التعليم الأساسي والثانوي ، ستكون لها في حال تطبيقها منعسكات إيجابية على أركان العملية الإمتحانية سواء الطلبة المتقدمين أو المراقبين أو رؤساء المراكز والمشرفين وحتى الإدارات التربوية بمختلف مسمياتها .
هذه التعليمات التي حظيت بمنشورات واسعة ولأول مرة على صفحة وزارة التربية ومديرياتها هيأت الأجواء المريحة التي يحتاج إليها أبناؤنا الطلبة قبيل بدء إمتحاناتهم والتي من المقرر أن تبدأ يوم الأحد القادم لشهادة التعليم الثانوي ويوم الإثنين لشهادة التعليم الأساسي ، حيث أوضحت من خلالها الوزارة طبيعة الأسئلة ومدى تناسبها مع جميع المستويات ، إلى جانب طبيعة سلالم التصحيح والتي هي الأخرى أيضاً جاءت محافظة على جهود الطلبة المتقدمين وعدم إضاعة أية جزئية صحيحة من الإجابة ، إضافة إلى أنه في حال إعتراض أي طالب على نتيجته فإنه يجلس مع لجنة خاصة لدراسة ومراجعة ورقة الإجابة .
وحيال تلك التعليمات ستكون مديريات التربية أمام إمتحان حقيقي لكوادرها العاملة بمختلف فئاتهم ووظائفهم ، خاصة وأن التعليمات أوضحت لرؤساء المراكز والمشرفين والمراقبين حقوقهم وواجباتهم وماهو محظر عليهم لضمان شفافية ونزاهة العملية الإمتحانية ، وهنا لابد أن نشير إلى أن التعليمات أشارت إلى ضرورة أن يكون لدى جهاز الإشراف والرقابة في المراكز والقاعات حس أبوي يشعر من خلاله الطلاب بالراحة التي هم أحوج مايكونون إليها في تلك اللحظات العصيبة .
وبالمحصلة سنكون جميعاً كمجتمع أمام إمتحان حقيقي سواء على مستوى الأسرة في البيت أو في المؤسسة التربوية وحتى أن الجهات الخدمية والمعنية ستكون أمام هذا الإمتحان والذي يمتاز بالشفافية التي انتهجتها الوزارة كمنهاج عمل للعملية الإمتحانية .... فهل سنكون كذلك .. نأمل ذلك ..