يجب ألا ننتظر نعيق الغراب

ثورة أون لاين-منهل إبراهيم:

الجميع ينتظر نعيق الغراب الأمريكي في صوته النهائي معلنا ولادة المسخ المسمى "صفقة القرن"... فبعد أن كثر الحديث والكتابات والأخبار والورشات عما تسمى صفقة القرن الكوشنيرية تحت الرعاية الترامبية المباشرة الكل يترقب وخصوصا في الأراضي الفلسطينية المحتلة ويبقى الوضع قائما يهدد بتصفية كاملة للقضية الفلسطينية.. نعم الجميع ينتظر نعيق الغراب في صوته النهائي معلنا عن ذهاب ميراث فلسطين بتغريدة غراب البيت الأبيض.

الإدارة الأمريكية أعلنت بكل وقاحة عن مشروع "صفقة القرن" والحديث كثر عن هذه الصفقة حتى باتت الشغل الشاغل في المنطقة خصوصاً في ضوء الإجراءات الإسرائيلية الحاقدة أحادية الجانب التي قد تؤدي إلى تفجر غضب شعبي فلسطيني عارم.. والغضب الشعبي أمر مطلوب في هذه الفترة الدقيقة التي يجب ألا تولد فيها تلك الصفقة فيضيع كل شي وتضيع قدس الأقداس في مهب رياح تلك الصفقة المجنونة.

وعلى لسان الغراب ترمب فإنه يريد عقد "صفقة نهائية" لإنهاء الصراع في منطقة الشرق الأوسط ويقصد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

المشروع الصهيوني الأمريكي بقي الكثير منه سراً والمطبخ الذي كلف بإعداده تداول بعض الأفكار حوله.. ولكن لم يُعلن بند واحد من بنوده المفترضة.. وقد وعد قبل أكثر من سنة أن يُعلن المشروع ولكنه أُجل المرة بعد الأخرى ولم يظهر هذا الإعلان الخبيث في شكلة النهائي.

الصفقة بلا شك مشروع يستهدف تصفية القضية الفلسطينية ويجب العمل على إسقاطه بكل قوة وعليه يجب توحد الشارع الفلسطيني والعربي خصوصا الشعبي  ويجب عدم الانتظار إلى أن يبيض "الغراب الأمريكي" بيوضه السوداء في البيت الفلسطيني.. ويصبح المشروع مكتوباً بحبر ترامب الأسود .

صفقة القرن من أخطر السياسات التي يعلنها ترامب وكوشنر وجوقة الغربان المتصلة بهما ويجب النهوض سريعا لقطع الطرق على تلك الصفة وعدم انتظار الغراب حتى ينعق من جديد.