لنرتقي لمستوى تضحياتهم

ثورة أون لاين - فؤاد العجيلي :
أربعة وسبعون عاماً مضت على تأسيس جيشنا العربي السوري ، كان ولازال مثالاً يحتذى ببطولاته ومبادئه العقائدية ، سطر عبر مسيرته إنتصارات شتى ساهمت في الحفاظ على كرامة الوطن والمواطن .
معارك ضارية خاضها بواسل جيشنا ضدالاستعمار الفرنسي و العدوان الصهيوني الغاشم وضد قوى الإرهاب العالمي قدم خلالها الشهداء والجرحى بروح إيمانية عالية المستوى على مختلف الجبهات وهو يلتحف السماء ويفترش الأرض .
ومن خلال قراءة للأحداث التي تمر بها البلاد نجد أن هذا الجيش كان ولازال صمام الأمان في الدفاع عن الأرض والعرض ، يحقق بتضحياته وببطولاته الإنتصار تلو الإنتصار حتى تحرير آخر شبر من أرض الوطن
ومقابل تلك التضحيات التي أعادت الأرض لأصحابها والمنشآت لعمالها لابد لنا كل حسب موقعه أن يحافظ على قدسية تلك الإنتصارات وزهوتها ، من خلال الإرتقاء بأداء المهام والأعمال الموكلة بكل فرد منا سواء في الإدارات أو المؤسسات أو المنظمات دون تلكؤ أو إستغلال لحاجات الآخرين ، وأن تكون خدمة المواطن وتلبية إحتياجاته هي الهدف والبوصلة التي يجب أن تنتهجها الإدارات .
هي مجرد أمنية ودعوة لأن نرتقي بأداء أعمالنا إلى مستوى تضحيات شهداء جيشنا العربي السوري الذين قدموا أرواحهم ودماءهم فداء للوطن ، فهل نرتقي نحن بأداء أعمالنا إلى مستوى تضحياتهم .