مفارقات الجنون الأمريكي ..!!

ثورة أون لاين ــ يونس خلف :
ثمة مفارقات تكشف النفاق الأمريكي الذي لا يقتصر على ما يحدث اليوم سواء في الحرب العدوانية على سورية أو استهداف سيادة واستقلال وثروات الدول في كل مكان وأولى هذه المفرقات أن الإدارة الأمريكية تزعم أنها تقود حملة عالمية ضد الإرهاب منذ أحداث أيلول بينما هي تقصف الذين يحاربون الإرهاب في بلادهم .
الأغرب من ذلك أن يكون الرئيس الأمريكي حريصاً على أرواح الشعوب في الوقت الذي يخرج فيه عن الشرعية الدولية ويقصف دولة ذات سيادة لتدمير سلاحها الذي تحارب به الإرهاب وتدافع عن شعبها .
أيضاً وتحت ذريعة الحرب على الإرهاب بدأت أميركا بأفغانستان ثم تحولت إلى العراق وأحتلته وقضت على كل مكوناته وقتلت وهجرت الملايين من أبنائه وكانت الخطوة التالية احتلال سورية حيث جاء كولن باول وزير الخارجية الأميركية آنذاك حاملاً معه شروط الإذعان والتي تفرض على سورية الاستسلام للإدارة الأميركية والخضوع لمشيئتها فكان رد السيد الرئيس بشار الأسد رداً حازماً وحاسماً بأن سورية ترفض أي إملاءات خارجية تمس سيادتها ومن أي جهة كانت.
المفارقة الأخرى إذا كان المواطن الأمريكي لايصدق ماذا تفعل إدارة ترامب ويصرخ عالياً: لقد جنت أمريكا فماذا يقول المواطن غير الأمريكي على امتداد العالم .. ؟
وأكثر من ذلك الأصوات المرتفعة في كل مكان والمظاهرات التي تخرج في جميع أنحاء الكرة الأرضية تردد عاليا: لا للحرب بينما الادارة الأمريكية ترد بضرب الدول والشعوب واحتلال الأراضي والمنشآت وتشريد المواطنين من بيوتهم .‏
الرئيس الأمريكي ترامب يقود حملة القتل والتدمير والاحتلال ولا يوجد سواء في إدارته أو من أتباعه وأدواته من يمتلك الشجاعة الكافية ليقول له هل يجوز أن يكون كل هذا الجنون الأمريكي كله من أجل اسرائيل .