لو كنت مسؤولاً ..!!

ثورة أون لاين – فؤاد العجيلي :

من حق أي مواطن أن يتمنى ، وطالما من حقه أن يتمنى ، فإنني بدأت صباحي ببعض الأمنيات التي لا أطمح أن تتحول إلى حقيقة حتى لا يتأثر غيري ممن هم في مواقع المسؤولية  ، وحتى لا يحاربني من يطمحون للوصول إلى مواقع المسؤولية سواء في الإدارات أو الهيئات أو المنظمات والنقابات لذلك سأبقى في طور الأمنيات  .

ومن هذا المنطلق فإنني أحلم وأتمنى العديد من المراتب والمناصب والمهام :

لو كنت مسؤولاً في مؤسسة كهرباء حلب لقمت بإعادة تأهيل الشبكة والمراكز التحويلية في المناطق الصناعية " الراموسة والهلك والقاطرجي وجبرين " حتى أكون مساهماً بذلك في إعادة دوران عجلة الإنتاج .
لوكنت مسؤولاً في مجلس مدينة حلب لقمت بإصلاح وصيانة وتزفيت الشوارع الرئيسية في حي الأشرفية والتي أصبحت مليئة بالمستنقعات خاصة مع هطول الأمطار .
لو كنت مسؤولاً في مديرية التربية بحلب لقمت بترحيل المقاعد المكسرة وقواعدها الحديدية التي أصبحت تشكل خطراً على التلاميذ في مدرسة عبد اللطيف نعناع وفي مدرسة زهرة المدائن .

لو كنت مسؤولاً في فرع المرور بحلب لقمت بوضع دورية ثابتة عند الدوار الأول في حي الأشرفية لتنظيم حركة السير والحد من حدوث إختناقات .

لو كنت مسؤولاً في مديرية صحة حلب لقمت بجولة على المشافي الخاصة للتأكد من العاملين في التمريض هل هم من المجازين من مدارس التمريض والمعاهد الصحية أم من ذوي الخبرات فقط .

لو كنت مسؤولاً بمرتبة " رأس الهرم في المديريات والمؤسسات والهيئات " لقمت بإتباع سياسة الباب المفتوح أمام الموظفين والعاملين والمواطنين ، ولقمت بجولات فجائية دون تحضيرات مسبقة .