اجترار كذبة الكيماوي مجددا

ثورة أون لاين-محرز العلي:

كالعادة في كل مرة يحقق الجيش العربي السوري إنجازات في حربه على الإرهاب ويطهر مناطق استراتيجية من رجس الإرهابيين المرتزقة تقوم الولايات المتحدة الأمريكية ومنظومة العدوان على سورية باجترار كذبة استخدام السلاح الكيماوي من أجل شن عدوان على سورية أو عرقلة تقدم الجيش العربي السوري  وبالتالي محاولة حماية الإرهابيين بكل الاساليب الاستعمارية التي باتت مكشوفة لكل من يتابع السياسة الاستعمارية لمنظومة العدوان على الشعب السوري. 

الجيش العربي السوري لديه  الإرادة والتصميم على تطهير إدلب من رجس الارهابيين ،وقد طهر عشرات القرى والمناطق ومنها مدينة معرة النعمان الاستراتيجية وهو الآن على بعد كيلومترات قليلة من سراقب وأريحا الأمر الذي أوقع أميركا ومنظومة العدوان في حالة من الهستريا نتيجة انهيار عصاباتهم الإرهابية أمام بطولات الجيش العربي السوري واللجوء الى فبركة الاخبار والمسرحيات الكاذبه حول استخدام السلاح الكيماوي ومحاولة الصاق التهمة بالجيش العربي السوري في محاولة لثنيه عن هدفه الأساسي.

مخطط منظومة العدوان باجترار كذبة استخدام السلاح الكيماوي لعرقلة تقدم الجيش العربي السوري في تطهير ادلب لم يكتب له النجاح نتيجة كشف هذه المسرحية من قبل الأصدقاء الروس الذين يملكون الأجهزة المتطورة ،حيث حذرت وزارة الدفاع الروسية من قيام الإرهابيين بالتحضير لبث أشرطة مصورة ومفبركة حول استخدام السلاح الكيماوي في منطقة جبل سمعان والتأكيد على أن الارهابيين يملكون مخابر لصناعة هذه الأسلحة الأمر الذي كشف مجددا الذرائع المعلبةلمنظومة العدوان من أجل دعم وحماية أذرعها الإرهابية والرهان على الارهاب والفوضى لتحقيق أجندتها العدوانية.

اجترار الأكاذيب من قبل منظومة العدوان على سورية وحتى تدخل نظام اردوغان بشكل مباشر في العدوان لن يثني الجيش العربي السوري عن مواصلة معركة ادلب فالقرار الاستراتيجي بتطهير ادلب اتخذ ولا رجعة فيه ومايحققه جيشنا الباسل من إنجازات عبر تطهير العديد من القرى والمناطق والمدن الاستراتيجية في إدلب ،يؤكد الارادة والتصميم على دحر واجتثاث الارهاب وإعادة الأمن والاستقرار الى كل شبر من أرض سورية الحبيبة والأولوية الآن الأدلب الخضراء أبى من أبى وشاء من شاء .