شوارع حلب والفوضى المرورية

ثورة أون لاين - فؤاد العجيلي:

قبل أيام احتفلنا بيوم المرور العالمي، هذا اليوم الذي يجب أن نقف فيه ومن خلاله باحترام أمام "رجال المرور" أولئك الجنود المجهولون الذين يقفون تحت حر الشمس وتحت زخات المطر، ولأننا وإياهم فريق واحد في العمل لابد من أن نقف مع بعض المشاهد المرورية في شوارع وساحات مدينة حلب ، حيث حالات الازدحام وعودة ظاهرة وقوف السيارات والآليات على جانبي الشوارع سواء المسموح منها أو الممنوع ، الأمر الذي يعيق مرور السيارات وخاصة في مركز المدينة " العبارة والمنشية والجميلية ....".

مشهد آخر من مشاهد الازدحام والوقوف العشوائي تشهده منطقة الدوار الأول في حي الأشرفية الأمر الذي يعيق حركة مرور الآليات ، وهنالك مشهد آخر يزيد الطين بلة وهو قيام مجلس المدينة والشركات الإنشائية بحفر الشوارع وصيانتها في ساعات النهار وخاصة في مركز المدينة ، الأمر الذي يخلق حالات ازدحام وعرقلة سير الآليات والسيارات ، وكان بالإمكان القيام بهذه الأعمال ليلاً أو في ساعات الحظر ، إضافة إلى مشهد يتعلق بإشارات المرور كالتي أمام البريد في ساحة سعد الله الجابري والتي لم تعد تعمل إلا من خلال اللون " البرتقالي " ما يؤدي إلى حيرة بالنسبة لمرور المشاة في الوقت الذي تسير فيه السيارات بسرعة وهي تقطع الإشارة.

حيال هذه المشاهد والتي تعتبر فقط مثالاً للفوضى المرورية التي تعاني منها بعض شوارع حلب بحاجة فقط إلى إعادة تنظيم وشدة مراقبة وتخطيط إستراتيجي.


طباعة