أكثر من 200 مشروع بمعرض المشاريع التطبيقية الثاني ومؤتمر العلم العاشر بجامعة تشرين

ثورة أون لاين: افتتح اليوم في المكتبة المركزية بجامعة تشرين معرض المشاريع التطبيقية الثاني ومؤتمر العلم العاشر بمشاركة أكثر من مئتي مشروع للكليات التطبيقية والهندسة الميكانيكية والكهربائية والمعلوماتية والجمعية العلمية السورية للمعلوماتية وهيئة التميز والإبداع “المركز الوطني للمتميزين” ويستمر لثلاثة أيام.

وفي تصريح لمراسل سانا بين رئيس الجامعة الدكتور بسام حسن أن المعرض يمثل مخرجات وحصاد عام كامل من التعليم والتعلم للطلبة موضحا أن بعض المشاريع المقدمة حمل صفات إبداعية يمكن تطويرها والمعرض فرصة لتقديم الأفكار والتشارك فيما بين الطلبة.

وقالت رئيسة هيئة التميز والإبداع المهندسة هلا الدقاق: “حرصنا كهيئة ومركز للمتميزين على أن تكون احتفاليتنا اليوم بهذا الجيل الجديد من المواهب الإبداعية من خلال المعرض الجامعي حيث يقف طلاب مرحلة التعليم الثانوي في مركز المتميزين بنتاجهم العلمي أمام طلاب المرحلة الجامعية وهذا نجاح بحد ذاته ونقطة انطلاقة مهمة نحو المستقبل”.

وبين عميد الكلية التطبيقية الدكتور جابر ديبة ان عدد المشاريع التي تقدمت للمشاركة في المعرض أكثر من 100 مشروع تم اختيار 60 مشروعا منها لافتا إلى أن هذه المشاريع يمكن أن تبصر النور في المرحلة اللاحقة في المجال الصناعي إذا توافرت لها السيولة.

من جهته أشار عميد كلية الهمك الدكتور رامي منصور الى مشاركة الكلية باختصاصاتها بـ 80 مشروعا وفيها لوحات تحكم بكل أنواعها ويمكن مشاهدتها لاحقا في المعامل كما تم تصنيع لوحة مركزية من قبل الطلاب لإظهار أهمية التحكم فيها.

وقال عميد كلية المعلوماتية الدكتور جعفر الخير: “إن الكلية تشارك بـ 11 مشروعا معظمها أفكار برمجية وخدمات معلوماتية وهي مشاريع فكرية فيها منتجات مهمة وذكاء صنعي وتقنيات برمجية” لافتا إلى أن المساهمات تعمق خبرة الطلاب وتقوي أداءهم وعلاقتهم بالمجتمع.

وبين مدير المركز الوطني للمتميزين الدكتور مثنى القبيلي أن المركز يشارك بـ 35 مشروعا مؤكدا أن الهدف من ذلك تنمية مهارات البحث العلمي لدى الطلبة وتعليمهم من الصف العاشر أساسيات البحث العلمي.

وقدم الطلبة “هادي جعفر وجهاد عيسى ومحمد حسن وعلى إدريس” سنة رابعة تطبيقية مشروع سيارة هجينة تعمل على الكهرباء والبنزين ويقودها معوقون وتوفر الوقود بنسبة 60 بالمئة ويتم التحكم بها عن بعد وعن طريق الصوت.

وأشار الطلبة “عبيدة جريدة ومهند كحل ومجدي سلام” سنة رابعة تطبيقية الى اختراعهم جهاز تكييف باستخدام الطاقات البديلة أما الطلبة بشار معلا وبشر الصالح وعلي حسن ومحمد علوش من المركز الوطني للمتميزين في الصف الثاني الثانوي فيتجسد اختراعهم في تأثير الحافظات الغذائية على وظائف الكبد.

الطالبة هديل زينة سنة ثالث ثانوي توصلت الى دراسة تأثير المبيدات العشبية على ديدان الأرض ومعالجتها بحراشف الأسماك.

شارك في حفل الافتتاح أمين فرع جامعة تشرين لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور لؤي صيوح.