جامعة دمشق : أتمتة الامتحانات وشؤون الطلاب قيد الدراسة والمسابقة الجديدة تغطي نقص الكادر التدريسي

ثورة اون لاين – ميساء الجردي:

تعمل جامعة دمشق ضمن خطة عملها الحالية على أكثر من موضوع ومعظمها لا يزال قيد الدراسة بحسب الدكتور صبحي البحري نائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب الذي أكد على أهمية العمل المتواصل لإنهاء مشروع أتمتة الامتحانات وأتمتة شؤون الطلاب بهدف تخفيف العبء على الطلبة والموظفين والعاملين في الجامعة وجعل الإجراءات الإدارية أكثر ليونة أمامهم. مشيرا إلى وجود العديد من المشاريع الأخرى والتي تسير ببطء بسبب عدم القدرة على استيراد التجهيزات والمستلزمات أو قطع الغيار بسهولة ومن ضمنها المبدلات في قسم المعلوماتية لكونها مرتبطة بالحصار الاقتصادي الجائر على سورية.

وأوضح البحري: أن النقص في الكوادر التدريسية في بعض الكليات العلمية مسألة في طريقها إلى الحل النهائي وبخاصة بعد إعلان الجامعة عن مسابقات جديدة لتعيين أعضاء هيئة تدريسية ومن ضمنها المسابقة التي تم الإعلان عنها مؤخرا لتعيين مؤهلين من حملة درجة الماجستير - دراسات عليا- في عضوية الهيئة الفنية بوظيفة قائم بالأعمال وفقاَ للحاجات التي حددتها كل كلية حيث يبدأ تقديم الطلبات من 7/10/2019 ويستمر حتى 24/10 في مبنى شؤون الطلاب في الجامعة.

مشيرا إلى أن موضوع أتمتة المواد أو تركها على وضعها التقليدي مسألة يحددها كل قسم من أقسام الكلية فهو الذي يعرف إن كان لديه مواد تفيدها الأتمتة أم لا، لكونهم يعرفون طبيعة كل مادة وآليات تدريسها، مبينا أن التحويل من تقليدي إلى مؤتمت يجب أن يكون من بداية العام الدراسي لإعلام الطلاب بذلك، وبالعكس عندما يكون هناك مادة مؤتمتة ويطلب تحويلها إلى تقليدية، فالأمر يحتاج إلى دراسة لمعرفة الأسباب.