دور الجامعات السورية في تحقيق التنمية المستدامة ضمن تسعة أهداف دولية

ثورة أون لاين – ميساء الجردي:
ضمن إطار مرحلة التعافي والتطلع إلى مرحلة إعادة الإعمار ودور قطاع التعليم العالي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة عقدت اليوم جامعة دمشق ورشة عمل حول دور الجامعات السورية في تحقيق الأهداف التسعة المتعلقة بمهام التعليم في التنمية بالتعاون مع منظمة اليونسكو . خلال الافتتاح أكد الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي على استمرار قطاع التعليم العالي في أداء مهامها الأساسية العلمية والبحثية والمرتكزة على بناء الإنسان وتنمية قدراته وطاقاته من أجل تحقيق تنمية مستدامة بكفاءة وعدالة تتسع فيها خيارات الحياة أمام الناس. مبينا دور التعليم في رفد التنمية وتوفير الموارد البشرية ودور الجامعات في تخريج كوادر قادرة على إدارة الطاقة والبحث المستمر عن بدائل لهذه الطاقة.
أوضح السيد الوزير أن التوجه الأساسي للوزارة هو العمل على رفع نوعية التعليم العالي، وتحسين ظروف البحث العلمي والاستمرار في بناء القدرات العلمية والتقنية
وبين رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد ماهر قباقيبي الدور الذي تقوم به جامعة دمشق في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتي بدأ العمل بها منذ عام 2016 وستستمر حتى عام 2030 حيث يعتبر الدور المهم للجامعة من خلال إنتاج معارف وابتكارات جديدة لمواجهة التحديات العالمية ومخرجا تتلاءم وطبيعة الظروف الراهنة ومستلزمات التنمية من خلال إعداد الموارد البشرية واجرء البحوث العلمية المساهمة في عملية التنشئة وتناول ومعالجة قضايا المجتمع ومشاكله وهذا الأمر يتطلب شراكات منصفة مع المؤسسات الأخرى وخارج القطاع وعلى الجامعات العمل مع الشركاء على ابتكار حلول للمشاكل التي يحددونها معا,
واشار قباقيبي إلى ما أحدثته جامعة دمشق من برامج تعليمية تتناسب مع الأهداف التنموية، وإن كنا لا زلنا نفتقر غلى آليات عملية لدمج مفاهيم التنمية في مناهجنا الأكاديمية والأنشطة الطلابية. مؤكدا على ضرورة التفكير في آليات عمل مستقبلية ومستلزمات مادية لمواجهة التحديات والعقبات أمام مشاركة الجامعة.
الدكتور أناس بوهلال اختصاصي التعليم العالي في اليونسكو أشار إلى ثلاث محاور يتم العمل عليها خلال هذا اللقاء العلمي وهي دور الجامعات السورية والآليات التدريبية المتبعة والاتفاقيات الدولية للارتقاء بالجامعة والاعتراف بالشهادات العليا عالميا، مبينا توجه المنظمة إلى 5 ملايين طالب عالميا ومن ضمنهم الطلبة السوريين في التعليم العالي وبخاصة في مجال الاعتراف بالشهادات العلمية ضمن إطار قانوني دولي.
وتحدث بوهلال خلال محاضرته عن 9 أهداف تنموية تتعلق بالتعليم العالي والمتفق على الالتزام بتطبيقها ومن ضمنها المحور التنموي المجتمعي والمحور الاجتماعي والمحور البيئي، لافتا إلى العدد القليل لكراسي اليونسكو في سورية وضرورة العمل على رفعها.
وتحدث الدكتور نضال حسين أمين اللجنة الوطنية لليونسكو في سورية حول دور منظمة اليونسكو التنموي والدائم، ومهماها التي لا تنحصر في أوقات الأزمات وحالات الطوارئ، مشيرا إلى دورها المتقدم في سورية كبيت خبرة في مجال الاختصاص والذي يتبلور من خلال مشاركتها الميدانية في تمكين المؤسسات الوطنية ورسم السياسات وبناء القدرات للنهوض بمسؤولياتها في ميادين التربية والعلم والثقافة ولاتصال.