البوابة التعليمية التفاعلية مبادرة وطنية لدعم الطلبة في ظروف التصدي للكورونا

ثورة أون لاين – ميساء الجردي:
ضمن سلسلة الإجراءات للتصدي للكورونا ظهرت العديد من المبادرات الوطنية في مجالات مختلفة لتساند الأفراد والأسر لمتابعة حياتهم في ظروف غير طبيعية، من ضمن هذه المبادرات والتي تلفت الانتباه لكونها تتوجه بالدرجة الأولى لشريحة الطلبة والشباب ومساعدتهم في دعم معلوماتهم ومناهجهم الدراسية وتدريبهم على مهارات الحياة كانت فكرة مبادرة SEAK وقد بين الأستاذ أنس حبيب مدرب المهارات الحياتية في المبادرة على أهمية هذه الخطوة التي تقام بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في دعم الطلبة ودعم التنمية الاجتماعية وبخاصة خلال هذه الفترة الحرجة بالنسبة لهم.
موضحا رؤية البوابة التعليمية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة خلال السنوات السابقة ومتابعة عملها في مرحلتها الأولى في مساعدة الطلبة في الانتقال بين المراحل الدراسية ووصوله للمرحلة الأكاديمية وهي الفترة التي تستوجب منه إدراكه لمفاهيم وأساسيات ومهارات محددة مرتبطة بمواده التعليمية الأساسية وقد يعاني الطالب أحياناً من ثغرات واضحة في هذه المواد فيحتاج إلى مدرس خصوصي يساعده في فهمها وإتقانها، ولكن هناك عدد كبير من الطلاب لا يملكون القدرة المالية للاستعانة بالمدرسين وبالتالي تبقى هذه الثغرات عائقاً في طريق مستقبلهم وحياتهم العلمية والمهنية مما يؤثر سلباً على بنية التعليم الجيد الذي يعد أحد أهداف التنمية المستدامة في المجتمعات.
وأشار حبيب أن فكرة مبادرة SEAK تقوم من خلال عرض الدروس الأساسية للطلاب بشكل مقاطع فيديو بطريقة واضحة تفاعلية بإمكان الطالب الاطلاع عليها والإجابة على أسئلة متعلقة بها لقياس وتقويم مدى إدراكه لهذا الشرح وستكون هذه الفيديوهات بديلاً عن المدرس الخصوصي ودعماً للطلاب لإدراك كافة المفاهيم والمهارات الأساسية التي تعيق تقدمهم الدراسي والمهني مستقبلاً. إضافة للعمل على تنمية المهارات الشخصية للطلاب بما فيها المهارات العلمية والفكرية والتنموية.
ودعا الأستاذ حبيب إلى ضرورة التعرف على موقع البوابة التعليمية التفاعلية للاستفادة من الدورات التدريبية المجانية إضافة إلى وجود بوابة خاصة بالمدارس تتضمن قسم خاص بالمنهاج الدراسية وبوابة للجامعات والمعاهد تساعد الطلبة على طرائق التعلم والحصول على المعلومة والاستفادة منها، من خلال وضعها في خدمة المحاضرين في الكليات والمعاهد لتقديم ما لديهم للطلبة من معلومات وبخاصة في هذه الظروف الصعبة التي يضطر الطالب فيها للمكوث في المنزل والتعلم عن بُعد.
هذا وتتضمن المبادرة تقديم خدمات تعلم الكتروني وخبرات في مهن ومجالات معينة، وتقديم مهارات حياتية في الاتصال والتواصل وفي لغة الجسد وفن إدارة الذات وإدارة الوقت، وفن اتخاذ القرار وحل المشكلات، وفن إدارة الضغوط والتفكير الإيجابي، والذكاء العاطفي وفن العمل الجماعي والتفاوض، وفن الاختلاف.

 


طباعة